الصفحة الرئيسية / العالم / التاريخ : 2018-08-13 / عدد المشاهدة : 670
الغارديان: مخاوف مستثمرين من انتقال الأزمة في تركيا إلى أوروبا.

 انخفضت الليرة التركية بنسبة 9٪ تقريبًا في التداولات المبكرة اليوم,مع مخاوف المستثمرين من انتشار الأزمة المالية في البلاد إلى الأسواق الأوروبية.

وانخفضت العملة بنسبة 20٪ يوم الجمعة ، وتراجعت بأكثر من 40٪ هذا العام, بسبب سيطرة الرئيس رجب طيب أردوغان المتزايدة على الاقتصاد وتدهور العلاقة مع الولايات المتحدة، بعد أن ضاعفت واشنطن الرسوم الجمركية على الحديد الصلب, احتجاجًا على حبس القسيس الأمريكي أندرو برونسون.
في بداية التداول، هبطت الليرة إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند مؤشر 7.2 , قبل أن تعود مرة أخرى بعد أن أعلنت الجهة التنظيمية المصرفية في البلاد في وقت متأخر من ليل الأحد, أنها ستحد من قدرة البنوك التركية على استبدال الليرة "المنهارة" بالعملة الأجنبية.
 وهبط  اليورو بنسبة 0.3٪ إلى أدنى مستوى خلال عام مقابل الدولار الأمريكي ، فيما يبحث المستثمرون عن ملاذات آمنة. كما وانخفضت الأسواق الآسيوية أيضا كاليابان بنسبة 1.7 ٪ , ومن المتوقع أن يفتح مؤشر (فاينانشل تايمز 100) بنسبة 0.4 ٪ ، مع مؤشر (داكس30) الألماني بنسبة 0.65 ٪ .
أما أردوغان فقد أخذ دور المتحدي خلال نهاية الأسبوع, متهماً الأطراف الغربية  بشن حرب اقتصادية ضد تركيا, بينما واجه الأتراك ارتفاعاً في أسعار الطعام و الوقود والدواء. ومن المتوقع أن يزداد التضخم بسرعة ابتداءً من المعدل الرسمي الذي يبلغ  15.4٪. 

المصدر صحيفة الغارديان البريطانية 
ترجمة: هيفين عثمان