الصفحة الرئيسية / صحة وجمال / التاريخ : 2018-08-16 / عدد المشاهدة : 628
هل تساءلت يوماً عن معنى الخط المحفور على حبوب الدواء؟!

لا شك في أنك لاحظت وجود هذا الخط  المستقيم محفور على بعض حبوب الدواء (الأقراص)، في حين أنه لا يوجد على حبوب أخرى ….

هناك دلالة معينة لهذا الخط في علم الأدوية وهو يعني بكل بساطة أن بإمكان المريض أن يقوم بتقسيم قرص الدواء إلى جزئيين ليتناول نصف جرعة الدواء المطلوبة عند الحاجة لذلك، وفي هذه الحالة سيعطي الدواء نصف الفعالية العلاجية له.

ولكن  في المقابل لا يجوز تقسيم قرص الدواء إذا لم يكن يحتوي على هذا الخط ، وذلك لان المريض سيتعرض لخطر كبير لسببين، هما:
1- تكون أقراص الدواء مغطاة بطبقة تحافظ على المادة الفعالة في الدواء وتمنع تأثرها بعصارة المعدة، حيث أن هذه المادة الفعالة من المفترض ألا تتحلل إلا عند وصولها إلى الأمعاء الدقيقة، إن تحلل المادة قبل وصولها إلى الأمعاء نتيجة لتقسيم حبة الدواء وكسر طبقة الحماية له تأثيرات سيئة على صحة المريض.
2- بعض أنواع أقراص الدواء يوصف للمريض مرة واحدة في اليوم، وهذا النوع من الأقراص يمد الجسم بالمادة الفعالة بشكل تدريجي على مدار اليوم، وعندما تقوم بتقسيم قرص الدواء فإنك تجعل الدواء يدخل الى الجسم بشكل سريع وقوي، بعكس ما يفترض أن تتم به العملية، وبهذا أنت تعرض نفسك لمخاطر صحية.

وتتوقف طريقة تقسيم أقراص الدواء بشكل صحيح على شكلها وحجمها. وأشار عضو لجنة العقاقير الطبية التابعة لرابطة الصيادلة الألمان بمدينة إيشبورن، فولفغانغ كيرشر، إلى أن كبار السن الذين تكون قوة الأصابع لديهم محدودة أو الذين يعانون ضعف البصر يصعب عليهم بصفة خاصة تقسيم أقراص الدواء بشكل سليم في أغلب الأحيان.

لكن طبعاً ليس كل قرص دواء يجوز شطره، ويقول كيرشر «اذا لم تُذكر إمكانية شطر القرص في نشرة الدواء صراحةً، فمن الأفضل استشارة الصيدلاني». وفي المعتاد لا يجوز شطر أقراص الدواء ذات الطبقة الخارجية. ففي حال تعرض الطبقة الخارجية للضرر، فقد يطرأ تغير على مفعول الدواء، ومن ثم تزداد آثاره الجانبية. وبشكل أساسي ينبغي ابتلاع العقاقير الطبية التي تتخذ شكل الكبسولات أو «الملبس».

أحد الأخطاء الأكثر شيوعا بين الكثير من المرضى هو كسر حبة الدواء قبل تناولها ، حيث تشكل أكبر الضرر على صحة الإنسان خاصة منطقة المرىء.
وأوضح الباحثون أن كسر حبة الدواء لنصفين يشكل خطرا كبيرا على سلامة المرىء حيث تعمل حواف الحبة الحادة على إحداث التهابات وجروح بسيطة قد لا ترى بالعين المجردة، إلا أن الاستمرار فى تناول الدواء بهذه الطريقة يسهم بشكل كبير فى معاناة المرىء بالعديد من الالتهابات المزمنة . وأشارت الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يلجئون لهذه العادة هم الأكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية و التهاب المفاصل .

و كشف خبراء بريطانيون أن الأمر يختلف وفق نوع الأدوية إذ إنه لا يجب على الإطلاق تناول نصف جرعة من الأدوية المعالجة لعدم انتظام دقات القلب على سبيل المثال لأن جرعات هذه الأدوية تكون بغاية الدقة وبالتالي قد يؤثر تغييرها بطريقة سلبية على الصحة.

المصدر: موقع الطب العربي